ثانوي نت




 
الرئيسيةالبوابةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
تنبيه هام l عند استخدامك " اتصل بنا " ستقوم الإدارة بتجاوب معك ، والرد على الأستفسارات والمشاكل التي تواجه الزوار في المنتدى  في أقل من 24 ساعة ...
نشعر الجميع بأن المنتدى قد اضيف للسيرفر المدفوع مما سيسهل عليكم سرعة التصفح وقراءة المواضيع والمشاركة بالمنتدى .بالشكل المطلوب
 تم قفل منتدى الرياضية بثانوية السروات بالباحة القسم تحت إشراف إدارة المدرسة وذلك لخلوه من التفاعل والمشاركات   
 تستطيعون الإعلان بالمنتدى في الصفحة الرئيسية بالمنتدى بأسعار مناسبة ومخفضة ما عليك إلا مواصلة الإدارة وإرسال الإعلان ومحتوايته على البريد الألكتروني : aalwabl@hotmail.com .

شاطر | 
 

 الصدق والأمانه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريم
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى
عدد المساهمات : 5
عدد النقاط : 11
تاريخ التسجيل : 18/11/2011
نسبة التفاعل اليومي :
65 / 10065 / 100


مُساهمةموضوع: الصدق والأمانه   الجمعة 18 نوفمبر 2011, 1:34 am


الصدق والامانة
قال صلى الله عليه وسلم(عليكم بالصدق فان الصدق يهدى الى البر وان البر يهدى الى الجنة ولايزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا .
واياكم والكدب فان الكدب يهدى الى الفجور وان الفجور يهدى الى النار وريزال الرجل يكدب ويتحرى الكدب حتى يكتب عند الله كدابا) متفق عليه
قال النبى صلى الله عليه وسلم(اية المنافق ثلاث ادا حدث كدب وادا وعد اخلف وادا اؤتمن خان) متفق عليه
لم اجد افضل من كلام الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم اجعله مدخلا لموضوعي
ان الصدق مع الله اولا هو ما يجب علينا ان نجعله نبراسا لنا في حياتنا اليومية فاذا صدق الانسان مع مولاه فحياته كلها خير مهما أتته من اختبارات وامتحانات
وثانيها الصدق مع النفس فاذا صدقت مع نفسك فثق اخي واختي المتلقين انكم سوف تعيشون براحة نفسية لا تدانيها راحة
وثالثها الصدق مع الاخرين فكم من انسان صدق معه قبيله ولكنه ينظر الى الناس بعين طبعه فتجد الشك والريبة تملا قلبه ومع ذلك فثق انك مرتاح الضمير لانك لم تصدق معه فقط بل صدقت مع الله ثم صدقت مع نفسك
الامانه :
لقد اعجبت بمقالة عن الامانة واحببت ان تقرؤها معي
الأمانة في العبادة: فمن الأمانة أن يلتزم المسلم بالتكاليف، فيؤدي فروض الدين كما ينبغي، ويحافظ على الصلاة والصيام وبر الوالدين، وغير ذلك من الفروض التي يجب علينا أن نؤديها بأمانة لله رب العالمين.
الأمانة في حفظ الجوارح: وعلى المسلم أن يعلم أن الجوارح والأعضاء كلها أمانات، يجب عليه أن يحافظ عليها، ولا يستعملها فيما يغضب الله -سبحانه-؛ فالعين أمانة يجب عليه أن يغضها عن الحرام، والأذن أمانة يجب عليه أن يجنِّبَها سماع الحرام، واليد أمانة، والرجل أمانة...وهكذا.
الأمانة في الودائع: ومن الأمانة حفظ الودائع وأداؤها لأصحابها عندما يطلبونها كما هي، مثلما فعل الرسول صلى الله
عليه وسلم مع المشركين، فقد كانوا يتركون ودائعهم عند الرسول صلى الله عليه وسلم ليحفظها لهم؛ فقد عُرِفَ الرسول صلى الله عليه وسلم بصدقه وأمانته بين أهل مكة، فكانوا يلقبونه قبل البعثة بالصادق الأمين، وحينما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة، ترك علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- ليعطي المشركين الودائع والأمانات التي تركوها عنده.
الأمانة في العمل: ومن الأمانة أن يؤدي المرء ما عليه على خير وجه، فالعامل يتقن عمله ويؤديه بإجادة وأمانة، والطالب يؤدي ما عليه من واجبات، ويجتهد في تحصيل علومه ودراسته، ويخفف عن والديه الأعباء، وهكذا يؤدي كل امرئٍ واجبه بجد واجتهاد.
الأمانة في الكلام: ومن الأمانة أن يلتزم المسلم بالكلمة الجادة، فيعرف قدر الكلمة وأهميتها؛ فالكلمة قد تُدخل صاحبها الجنة وتجعله من أهل التقوى، كما قال الله تعالى: {ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء} [إبراهيم: 24].
وقد ينطق الإنسان بكلمة الكفر فيصير من أهل النار، وضرب الله -سبحانه- مثلا لهذه الكلمة بالشجرة الخبيثة، فقال: {ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار} [إبراهيم: 26].
وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم أهمية الكلمة وأثرها، فقال: (إن الرجل لَيتَكَلَّمُ بالكلمة من رضوان الله، ما كان يظن أن تبلغ ما بلغتْ، يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله، ما كان يظن أن تبلغ ما بلغتْ، يكتب الله له بها سخطه إلى يوم يلقاه) [مالك]. والمسلم يتخير الكلام الطيب ويتقرب به إلى الله -سبحانه-، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (والكلمة الطيبة صدقة) [مسلم].
المسئولية أمانة: كل إنسان مسئول عن شيء يعتبر أمانة في عنقه، سواء أكان حاكمًا أم والدًا أم ابنًا، وسواء أكان رجلا أم امرأة فهو راعٍ ومسئول عن رعيته، قال صلى الله عليه وسلم: (ألا كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته، فالأمير الذي على الناس راعٍ وهو مسئول عن رعيته، والرجل راعٍ على أهل بيته وهو مسئول عنهم، والمرأة راعية على بيت بعلها (زوجها) وولده وهي مسئولة عنهم، والعبد راع على مال سيده وهو مسئول عنه، ألا فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته) [متفق عليه].
الأمانة في حفظ الأسرار: فالمسلم يحفظ سر أخيه ولا يخونه ولا يفشي أسراره، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا حدَّث الرجل بالحديث ثم التفت فهي أمانة) [أبو داود والترمذي].
الأمانة في البيع: المسلم لا يغِشُّ أحدًا، ولا يغدر به ولا يخونه، وقد مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم على رجل يبيع طعامًا فأدخل يده في كومة الطعام، فوجده مبلولا، فقال له: (ما هذا يا صاحب الطعام؟). فقال الرجل: أصابته السماء (المطر) يا رسول الله، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أفلا جعلتَه فوق الطعام حتى يراه الناس؟ من غَشَّ فليس مني) [مسلم].
فضل الأمانة:
عندما يلتزم الناس بالأمانة يتحقق لهم الخير، ويعمهم الحب، وقد أثنى الله على عباده المؤمنين بحفظهم للأمانة، فقال تعالى: {والذين هم لأمانتهم وعهدهم راعون} [المعارج: 32]. وفي الآخرة يفوز الأمناء برضا ربهم، وبجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين.
الخيانة:
كل إنسان لا يؤدي ما يجب عليه من أمانة فهو خائن، والله -سبحانه- لا يحب الخائنين، قال تعالى: {إن الله يحب من كان خوانًا أثيمًا} [النساء: 107].
وقد أمرنا الله -عز وجل- بعدم الخيانة، فقال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أمانتكم وأنتم تعلمون} [الأنفال: 27]. وقد أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بأداء الأمانة مع جميع الناس، وألا نخون من خاننا، فقال صلى الله عليه وسلم: (أدِّ الأمانة إلى من ائتمنك، ولا تَخُنْ من خانك) [أبو داود والترمذي وأحمد].
جزاء الخيانة:
بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم أن خائن الأمانة سوف يعذب بسببها في النار، وسوف تكون عليه خزيا وندامة يوم القيامة، وسوف يأتي خائن الأمانة يوم القيامة مذلولا عليه الخزي والندامة، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لكل غادر لواء يعرف به يوم القيامة) [متفق عليه].. ويا لها من فضيحة وسط الخلائق‍!! تجعل المسلم يحرص دائمًا على الأمانة، فلا يغدر بأحد، ولا يخون أحدًا، ولا يغش أحدًا، ولا يفرط في حق الله عليه.
الخائن منافق:
الأمانة علامة من علامات الإيمان، والخيانة إحدى علامات النفاق، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (آية المنافق ثلاث: إذا حدَّث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائْتُمِنَ خان) [متفق عليه]. فلا يضيع الأمانة ولا يخون إلا كل منافق، أما المسلم فهو بعيد عن ذلك.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abood al-mane'a
مراقب
مراقب
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 86
عدد النقاط : 914
تاريخ التسجيل : 05/12/2011
العمر : 24
نوع المتصفح : google chrome
نسبة التفاعل اليومي :
100 / 100100 / 100

الموقع :
العمل / الترفيه : طإأآلــــــــــــــــــب
المزاج : على حسبـــــــــــــ؟؟؟؟
تعاليق :


مُساهمةموضوع: رد: الصدق والأمانه   الثلاثاء 06 ديسمبر 2011, 12:54 am

اللهم إجعلنا من الصادقين الأمينين


اللهم آميـــــــــــــ,’,’ــــــــــــــــــــــــــــن .,.؟


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ثامر جعري
عضو فعال
عضو فعال
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 43
عدد النقاط : 46
تاريخ التسجيل : 03/01/2012
العمر : 20
البلد : السعودية
نوع المتصفح : internet explorer 9
نسبة التفاعل اليومي :
100 / 100100 / 100

الموقع :
العمل / الترفيه : طالب
المزاج : دايم رائق

مُساهمةموضوع: رد: الصدق والأمانه   الأربعاء 11 يناير 2012, 12:15 am

(1)/ العفو طريق الجنة
يقول تعالى
(وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ * وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ *أُوْلَـئِكَ جَزَآؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ ). البقرة 133-136

والعفو طريق المغفرة
ويقول تعالى:
(وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ )النور 22

والعفو عظيم الأجر
يقول تعالى:
(فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ) الشورى 40

يكفى أن الله مطلع على نقاء قلبك
يقول تعالى:
(إِن تُبْدُواْ خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُواْ عَن سُوَءٍ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا ) النساء 149

ويكفيك فخرا انك تطيع ربك
يقول تعالى:
( فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) المائدة 13

(2) / ويقول النبى محمد صلى الله عليه و سلم

( تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين , ويوم الخميس فيُغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئاً إلا رجلاً كانت بينه وبين أخيه شحناء , فيقال : أنظروا( أى أمهلوهما) هذين حتى يصطلحا . أنظروا هذين حتى يصطلحا ) رواه مسلم

العفو طريق العزة
ويقول النبى صلى الله عليه و سلم
(وما زاد الله عبدا بعفوا إلا عزا ، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله ) رواه مسلم

(3) / ملاحظات

1/ العفو عن الناس ليس تفضلا منك وإنما هو تذلل وخضوع منك لله عسى بعفوك عن أخيك ان يعفو الله عنك.

2/ لله فى أيامنا نفحات فلنتعرض لها عسى رحمة الله تلحقنا وأبواب الخير والعفو ،فى رمضان وغيره كثيرة فلنتقرب إلى الله بالعفو عن من آذونا فى أشخاصنا.

3/ لماذا تقوم الدنيا ولا تقعد إذا أهينت أشخاصنا ...وقليلا ما نحرك ساكنا إذا انتهكت حرمات الله؟
أأشخاصنا عزيزة علينا من رب العالمين؟!!!

4/ ما كان العفو ليضيع بين الناس ونحن من أمة النبى محمد وما كان ليختفى فى دنيا البشر وما تزال فينا نفحة سماوية .

5/ هلا أرينا الله من أنفسنا استعدادا.....هل من مشمر؟


والصلاه والسلام على خاتم الانبياء والمرسلين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abood al-mane'a
مراقب
مراقب
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 86
عدد النقاط : 914
تاريخ التسجيل : 05/12/2011
العمر : 24
نوع المتصفح : google chrome
نسبة التفاعل اليومي :
100 / 100100 / 100

الموقع :
العمل / الترفيه : طإأآلــــــــــــــــــب
المزاج : على حسبـــــــــــــ؟؟؟؟
تعاليق :


مُساهمةموضوع: رد: الصدق والأمانه   الخميس 12 يناير 2012, 4:31 am

كلام جميل أخي ثامر


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ثامر جعري
عضو فعال
عضو فعال
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 43
عدد النقاط : 46
تاريخ التسجيل : 03/01/2012
العمر : 20
البلد : السعودية
نوع المتصفح : internet explorer 9
نسبة التفاعل اليومي :
100 / 100100 / 100

الموقع :
العمل / الترفيه : طالب
المزاج : دايم رائق

مُساهمةموضوع: رد: الصدق والأمانه   الثلاثاء 31 يناير 2012, 3:48 am

Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ثامر جعري
عضو فعال
عضو فعال
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 43
عدد النقاط : 46
تاريخ التسجيل : 03/01/2012
العمر : 20
البلد : السعودية
نوع المتصفح : internet explorer 9
نسبة التفاعل اليومي :
100 / 100100 / 100

الموقع :
العمل / الترفيه : طالب
المزاج : دايم رائق

مُساهمةموضوع: رد: الصدق والأمانه   الجمعة 03 فبراير 2012, 9:12 pm

شكرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصدق والأمانه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوي نت  :: ––––•(- المنتديات العامة -)•–––– :: القسم الإسلامي Section of the Islamic l-
انتقل الى: